على 01 أيار 2020
الزيارات: 153

" الناسُ للناسِ من بدوٍ وحَاضرةٍ ... "

                                                                  بقلم: حنا ميخائيل سلامة نعمان

     تجلَّى صَدْرُ بيت الشِّعر هذا للمَعري مع عَجْزِه: " بعضٌ لبعضٍ وإن لم يَشعروا خَدمُ"، وتجسَّد بصورةٍ جميلةٍ مُنذ حلَّ وباء فيروس كورونا على بلدنا كما فعلَ في دول العالم كله دون استثناء.. فاقتضى حَجر الناس في بيوتها مع أوامر وتعليمات أُخرى بهدف الوقاية والسلامة العامة. أمام هذا الواقع أدركت نسبة طيِّبَة من المواطنين المسؤوليات الإنسانية والأخلاقية المُلقاة على كواهلها في هذه المرحلة الصعبة، وجاء هذا من باب شعورها الإنساني وحِسِّها الوطني ولتفهُّمِها المعنى الحقيقي في أن يكون الإنسان عُضواً في الجماعة البشرية وفي المجموعات المجتمعية، بما يعني الالتزام الضَميريّ بتقديمِ خدماتٍ حين يتطلب الظرف ويقتضي الواجب.

Read Moreالناسُ للناسِ من بدوٍ وحَاضرةٍ
تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
على 04 نيسان/أبريل 2020
الزيارات: 52

"... لعلها من دَرَنٍ تــُغسـَــــلُ"

بقلم: حنا ميخائيل سلامة نعمان

 

 يا للمَعري الفيلسوف الشاعر المولود في معرة النعمان سنة 973 للميلاد كم كانت بصيرته ثاقبة على فقده بصره في سِنٍ مُبكِّرٍ.. القائل:

                          "والأرض للطوفان مشتاقة... لعلها من دَرَنٍ تُغسَلُ"

ها إنَّ طوفان فيروس كورونا يجتاح عالمنا مع الأسف فتراه يفتك دون هوادة ودون تمييز...!

Read More"... لعلها من دَرَنٍ تــُغسـَــــلُ"
تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم