على 09 تموز/يوليو 2023
الزيارات: 1032

             على يقينٍ مِن قُدرَتِكم حلَّ أزمة السَّير في عمَّان فَهَلاَّ فَعَلْتُم!

                                                                             بقلم: حنا ميخائيل سلامة نعمان

 

   لا ننفكُ نسمع مرةً، ونقرأ لِمرَّاتٍ أنَّ أزمة السير الخانقة التي تشهدها تحديداً العاصمة عمَّان تعود في أسبابها لازدياد أعداد المركبات، أو لتزامُن توجّه الموظفين لأماكن عملهم والطلبة إلى جامعاتهم ومدارسهم أو بسبب وجود مركبات المغتربين في فُصولٍ مُعيَّنة، ويُلقى باللوم أحياناً على الظروف الجوِّية التي سبَّبت الأزمة! إنَّ هذا كلّه وغير ذلك من تبريرات نسمعها ونقرأ عنها دونما انقطاع لن يُعالِج الأزمة الخانقة التي باتت تُعطِّل مصالح الناس وتؤخِّرهم عن التزاماتهم المختلفة المُلِحَّة ومنها الاستشفائية، كذلك تُعطِّلهم عن الوصول لأماكن عملهم في شتى المواقع أو الالتحاق بمقاعدهم الدراسية وحين إيابهم منها. والمَشهد المؤسِف المُتكرِّر رؤيته، أن تجدَ سيارات الإسعاف أو طوارئ الكهرباء وما ماثَلها مَحشورة مُحاصرةً في وسط الأزمة بالرغم من استغاثة زماميرها لفتح مَسْرَبٍ لمهماتها الانقاذية العاجلة! ويغفَل مع الأسف الكثير مِمَن يعنيهم الأمر أن الأزمة تستنزِف أموال المواطن الذي يكون خصص مبلغاً محدَّداً أجرةً لتنقلاته وتنقلات أبنائه فإذا بها تتضاعف لِتُجْهِزَ على راتبه. والحال نفسهُ على مالِكيّ السيارات الخاصة مِن أصحاب الدخل المحدود والمتوسط، وما أكثرهم، حيث تَضَاعف مَصروف وقود مركباتهم بسبب مُكوثِهم مُسَمَّرين فيها أضعاف الوقت المُعتاد، والكل يعلم أنَّ مُحركاتها لا تعمل على الهواء مجاناً!

   إنَّ أعْذارَ مَن يعنيهم الأمر غير شافية، وأراها تُخفي الأسباب الرئيسية الكامنة وراء أزمة السير والاختناقات المرورية. فالمُلاحَظ أنَّ مَن خَطَّط ودَرَس وأمَرَ بتنفيذ بعض مشاريع الجسور والأنفاق وصولاً لمشروع الباص السَّريع لم يضع على الأرجح بالحِسْبان أنَّ الأزمات المرورية سَتُرحَّل مِن مواقعَ وَسَتَجْمعها نفسها وتُعَقِّد انسيابها في مواقع أخرى. كما أن َّالترويج الذي جرى لها بأنها ستختصر المسافات وتوفر الوقت قد ثبتَ عدم صوابهِ على نحوٍ ما مع الأيام، بدليل ما يقضيه المواطن من وقتٍ طويلٍ على شوارعَ كثيرة وفي مُحيط الدَّواوير وفي داخل الأنفاق وخارجها وعلى الجسور فيذهب صبره وتحترق أعصابه مِن الانتظار!

   وإذا ما بحثتَ عن أسباب أخرى وجدتَ على جوانب شوارع رئيسية أو فرعية مُهمة قيام أبراج ومنشآت وأبنية بارتفاع عشرة طوابق أو أقل من ذلك، ومجمعات تجارية ضخمة ومعارض سيارات أو مُعرَّشات لبيع الخضار والفاكهة، أو مُعَرَّشات لبيع الأشجار والنباتات. ومِن هذه ما يكون مُلاصِقاً بالتمام لمنعطفات الشوارع وقرب الدَّواوير كما نرى هذا الأمر الذي لبقالات ومحال سوبرماركت احتلت منعطفات شوارع فعطلت الانسياب المروري. فتتساءَل كيف جرى منح ترخيص ذلك كله دونَ إجراء الدراسات الشَّفافة المُتأنية من لجان واسعة الخِبرات مِن مختلف الدوائر المعنية لوضع الشوارع ولِما سيؤول عليه حالها، وعن مدى قدرتها على استيعاب حركة المركبات المتدفقة بشكل طبيعي واستشراف انسيابها المروري؟ وكيف لم يُؤخَذ بالاعتبار موضوع مركبات الزبائن الوافدين اليها أو المُراجعين كذلكَ آليات وشاحنات نقل البضائع بأحجامها الكبيرة والمتوسطة التي ستتردد عليها دونما انقطاع  للتزويد فتضيق الشوارع وتبدأ الاختناقات المرورية وما يتبع هذا مِن حوادث. ومِن الملاحظ أن كراجات أغلب تلك المنشآت لا يتم فتحها أو تستثمر لأمورٍ مختلفة فتصبح الشوارع مواقف لموظفيها ومرتاديها، فتنحسر مساحة الشوارع ويتعطل الانسياب المروري.

   إنَّ استغلال مسارب حافلات "الباص السريع"  وشوارعه لغير حافلاته فحسب بات أمراً مُلحا ًوعقلانيا،ً ولا يَضيرُ ذلكَ طالما المصلحة العامة تقتضي إعادة الحسابات في مشروعاتٍ جَرَت. فمسارب حافلات الباص السريع الفسيحة غير مطروقة على النحو الذي نراه جميعاً في سائر مناطق مروره، حيث نرى وبعد شهورٍ عديدة مِن تشغيله في كل بضعة دقائق إحدى حافلاته يستقلها بعض الأشخاص.. فيما المركبات على الشوارع المُحاذية مُكدَّسة متلاصقة والاختناقات المرورية على أَشُدِّها والناس فيها تنتظرُ وتنتظر، بل في حالة انفعالٍ لِما عليها مِن التزامات وارتباطات!

   في جانبٍ آخر ثمة ملاحظة، تتعلق بِمُحْتَلِّي الأرصفة بالمعروضات المختلفة أو أصناف من الحواجز، بالإضافة إلى وضع كثيرين لطاولات المقاهي وكراسيّها قُبالة مقاهيهم وعلى كامل أرصِفة معينة. بحيث يضطر المُشاة ومنهم صِغار العُمر ولعدم وجود مواطئ لأقدامهم النزول إلى الشوارع والمَشي بين السيارات وتعريض حياتهم لأخطار لسنا بحاجة لها فسلامة المواطن التي تعنينا جميعاً أولى مِن عوائد تراخيص تُمنح فتستبيح الأرصفة.

   وختاماً إنَّ معالجة أزمة السير الخانقة واجتثاث المسبِّبات مسائل لا تحتمل التأجيل أو تشكيل مزيدٍ من اللجان. فكم مِن لجنة شُكِّلت على مدى السنوات الماضية غيرَ أن ثماراً ملموسة على أرض الواقع لم نَلمَسها. ويبقى أن نقول، على يقينٍ نحنُ من قُدرتكم أيُّها المَعنيون إن شِئتُم حلَّ أزمة السَّير في عمَّان بما لديكم مِن خبراتٍ وكفاءات وإرادة لخدمة الناس والتسهيل عليهم.. فهلاَّ فعلتُم!

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
على 15 شباط/فبراير 2023
الزيارات: 1427

أَمَا مِن هَبَّة دوليَّةٍ عاجلة لإغاثة المنكوبين مِن جراء الزلزال!

بقلم: حنا ميخائيل سلامة نعمان

     ماذا نُسمِّيها أكارثة أم نازِلة، أم نائبة، أم مأساة، بل كانت ذلك كله! كانوا مُستسلمين لسلطان النوم تُداعب الأحلام جفونهم، والآمال تلوح في خواطرهم، غيرَ أن الأَجَلَ أقبلَ على حين غِرَّةٍ فباغتهم بلحظةٍ ترجرجت الأرض فيها وَزُلزِلَت فافترست تلك الأحلام وذهبت بتلك الآمال!

     فاضت دموعنا ولا تزالُ مِن هَول ما وقع مِن جرَّاء ذلك الزلزال المأساوي المُدمِّر الذي ضرب مُباغتةً ودونَ أن يَخطر على بال أحد جنوب شرق تركيا، وامتدت ارتداداته الخطيرة العنيفة والمأساوية إلى شمال وغرب سورية، مُخلِّفاً عشرات آلاف الضحايا تحت رُكام المباني التي انهارت على قاطنيها الآمِنين الأبرياء، مع أضْعَاف ذلك مِمَن أصيبوا إصابات جسدية بالغة الخطورة ، وأضْعَاف أضْعَاف تلك الأعداد مِمَن باتوا في العَراء يواجهون لَسَعاتِ البَرد القارس والريح الشديدة الهبوب، فترتجف مَفاصلهم من هَول الصَّدمة وتهطل دموعهم غزيرةً وقد غاب عن أنظارهم أفراد عوائلهم أو قَضَوا بكاملهم.. كما ذويهم وجيرانهم ومعارفهم!

     مأساةٌ مُرعبة لكارثةٍ طبيعيةٍ مُفْزِعَة تستبكي العيون، حتى لِمَن يُسدِّد نظره عبر شاشات التلفزة فيرى هَوْلها وضخامة ما خلَّفت مِن ضحايا ودمار وخراب فكيف لِمن يعيش مرارتها على أرض الواقع!

     فإلى مَن ارتقت أرواحهم إلى العُلى نستمطر رحمة الله عليهم، ولِمن أصيبوا وعلى أَسِرَّة الشفاء يرقدون نرفع الأيدي بالدعاء أن يستعيدوا عافيتهم، ولِمَن فَقَدوا مِن عوائلهم وذويهم أحباءَ وأعزاءَ الصبر مِن لَدُن الله.

     بقيَ أن نَستصرخ أصحاب الضمائر الحيَّة في أرجاء عالَمِنا، ومِن حِسِّهم الإنساني أن يَهُبُّوا هبة واحدة عاجِلة دون تواكلٍ، أو حتى إيجاد ذرائعَ بوجود ما يُسمَّى" قانون قيصر" وأية تشريعات جائرة تَتَّسِم بالتَّرَفُّع وغِلْظة القلب والقَسْوَة، تمنعُ وصول الإمدادات والاحتياجات الإنسانية وغير ذلك، أو تُعرقل حركة نقلها، أو تُعيق النهوض والمساهمة بالتخفيف من أعباء الكارثة. فما وقع كان طارئاً ومباغتاً، وليسَ مِن أحدٍ على كوكبنا بِمَنْجاة عن ضَرَبات الطبيعة وكوارِثها "وليس مِن أحدٍ على رأسِه خَيمة" كما يقول المثل!

     إنَّ الهبَّة الواحدة المنشودة مِن دول العالم يُراد منها مَدَّ يدِ العَون بسخاء لإغاثة المَنكوبين والمُصابين والمتضرِّرين وَمن يبيتون في العَراء، في ظِلِّ فَصلٍ شتويٍ شديد البرودة. كذلك المساهمة بما منحهم الله مِن خيراتٍ وافرةٍ لإعادة إعمار ما تهدَّم وبعثِ شرايين الحياة مِن جديد في سائر المناطق المنكوبة. آخذينَ  العِبْرَة ِمَن الدّول التي تنادت في بداية الكارثة - ومنها الأردن- وبادرت ضِمنَ امكاناتها بإرسال فِرق إنقاذٍ ذات خبرة، وسيَّرت قوافلَ مساعدات ولوازمَ إغاثةٍ في تَحقيقٍ عمليٍ لمعاني الأُخوَّة الإنسانية والتعاطف في المُلِمَّات والفواجع الخارجة عن إرادة بني البشر. فبهذا الحِس الإنساني الأخلاقي المأمول من سائر الدول والجماعات البَشَرية، تَعْظُمُ إنسانية الإنسان، وتتبدى خِصَاله، وتُشِعّ مَحبته، فينال بالتالي ثوابه مِن واهب النِّعَم جلَّت قُدرته.

يقول الشاعر:

"مَن يَفعلِ الخيرَ لا يَعدَم جَوَازِيَهُ.. لا يذهبُ العُرْفُ بين الله والناسِ"

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.     

 

 

 

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم