طباعة

اطلالة على كتاب " جدليَّة الأنا والآخر في الخطاب الشعري في المُفضَّليات"

22. 02. 27
الزيارات: 574

 اطلالة على كتاب " جدليَّة الأنا والآخر في الخطاب الشعري في المُفضَّليات"

 

بقلم حنّا ميخائيل سَلامة نُعمان  

    لا شكَّ أنَّ أقلاماً كثيرةً جَرَت فكتبت عن مؤلفاتٍ مِن خزائن مكتبتنا العربية العريقة، وليس مَن يُنكر أنها وُفِّقَت إلى حدٍ كبيرٍ في الأغراض التي ابتغاها أصحاب تلك الأقلام فأخَذَتْ مؤلفاتهم مواقعها على أرفُف المكتبات وصارت تحت نظر المُهتمين والباحثين. ولأن الخزائن المُشار اليها لا تزال غنية بمؤلفات لم تُسلط عليها الأضواء مِن بعد، نجدُ الباحثة القديرة الأكاديمية زينة محي الدِّين غنيم تَسْتَلُّ مِن ذخائر تلكَ الخزائن "عِشقاً منها للأدب القديم وأهمية معالجته من منظور حديث" كتاباً قيِّماً اسمُه" المُفضَّليات" لا لِتُضيءَ عليه إضاءَة عابرة فحسب، فهذا لو شاءَت لكانَ بالأمر اليَسير عليها، لكن لعَقدها العَزم أن تخوض فيه مِن خلال مُحَاجَة منطقية ومنهج بحث تحليلي يسبر أبعاده الفلسفية والنفسية والاجتماعية  وبطريقة لم يجرِ تناولها مِن قبل، ويتبدى هذا جليَّاً مِن مُجرَّد النظر للعنوان الذي اختارته لكِتابها " جدلية الأنا والآخر في الخطاب الشعري في المُفضَّليات؛ تجليات البقاء والفناء في الخطاب الشعري لشعراء المُفضليات في ضَوء علاقة الأنا بالآخر".

    وقد ضمَّ كتاب المُفضَّليات في نسخته الأصلية نحو مئة وثمانٍ وعشرينَ قصيدة شكلت مِرآةً لحياة العرب وللظروف المحيطة بهم وواقع أحوالهم، واعتُبِرَت مِن روائع مخزونِ الشِّعر وأجمله في العصر الإسلامي وما سَلَف مِن عُصورٍ، وكان اختارها " عَلاَّمَة وراوية الأخبار والآداب وأيام العَرَب" المُفضَّل بن محمد بن يَعلى الضَّبي الكوفيّ المتوفى سنة 747م. وغايته من ذلك تلبية أمرِ أبي جعفر المنصور في تعليم ابنه محمد المهدي في سِنٍ مُبكِّرٍ من عُمُره صَقلاً لِلسَانهِ وتوسيعاً لمداركه.

    تقول الباحثة في معرض تقديمها لكتابها الذي برز للنور حديثاً:" اخترتُ أن أتناول المُفضَّليات بالدراسة والتحليل من منظور نفسي واجتماعي وارتأيت أن أسلط الضوء على الحوار الدائر بين الأنا والآخر في الخطاب الشعري فيها، لِما لهذه الثنائية من أهمية في الكشف عن التداعيات النفسية للشاعر وكشف الستار عن نظرته للوجود من خلال تَجْلية علاقة أنَاهُ بالآخر على اختلافه وتعدده". وتُضيف: " هذه الثنائية تُفضي إلى فهم علاقة الشاعر ببيئته ومجتمعه على اعتبار أن الآخر هو كل ما يقع خارج الأنا..".

    وقد ضمَّ الكتاب بين دفتيه نحو مئتين وستين صفحة غطَّت موضوعات حملت عناوينَ منها "علاقة الأنا والآخر في حقل العلوم الإنسانية من مناظير نفسية وفلسفية واجتماعية"، " موقف الأنا من الآخر، الأنا بين الذات والهوية، الأنا والآخر في الخطاب الشعري في كتاب المُفضّليات". وتجد في الكتاب مباحثَ متنوعة تتحدث عما هو خارج الذات وكل ما يتصل بالآخر، فتُحلِّل من خلال رؤية فلسفية وأدبية ناقِدة ومن خلال نماذج شِعرية مكنون نفس الشعراء وما يقلقهم وانسحاب هذا على أشعارهم حين يتحدثون عن مُحيطهم البيئي والدوارس والأطلال وذكرياتهم فيها.  وتعكس تلك القصائد حياة البداوة والترحال والخيل والإبل وسائر الحيوانات المتوفرة في المكان. كما تجيء على مواقف الشجاعة والفروسية ومجمل المآثر دون تناسٍ للمَثالب إن توفرت في قصائد مُعيَّنة. وتجدُ في الوقت نفسه مباحثَ عن علاقة الأنا وأصحاب السُّلطة أو مُمَن يُمثلهم، والنهج المتَّبع في مخاطبتهم، والأنا والقبيلة، وعلاقة القبائل مع بعضها البعض "والفخر الجماعي الممزوج بالحماسة تجسيداً للانتماء للقبيلة وتماهي" الأنا" في ال" نحن" والذوب في بوتقتها "على حدِّ وصف الباحثة.

    إن هذه الإطلالة على كتاب " جدلية الأنا والآخر في الخطاب الشعري في المُفضَّليات" لا تُغني عن قراءَته للإفادة من مَضامينه ولتوسيع آفاق المعرفة على ضَوء غاية المؤلِّفة الفاضلة في تقديم الشيء الجديد عن الكتاب. وفي الحقيقة أنني تمعنت ملياً في موضوعات الكتاب والقصائد الواردة فيه فوجدته ثَرياً بمحتوياته ورأيتُ ألا يكون تحت نظر عُشاق الأدب العربي القديم فحسب، بل أن يكون محطَّ نظر واهتمام الباحثين في عِلم النفس وعِلم الاجتماع. كذلك الشريحة العاملة في مراكز الحِوار ومنتدياتها بشتى المُسمَّيات التي تسعى في برامجها للانطلاق من حبِّ الذات والأنا لتقريب الآخر والانفتاح عليه وعلى ثقافات العالم.  فالباحثة تُركِّز على أنه "لا يمكن أنَّ هناكَ "أنا" دون وجودٍ للآخر المختلف؛ "الأنا" ذات وجود اجتماعي أكثر من كونها ذات وجود فردي؛ لا يدرك الإنسان هويته إلا عند اصطدامه بثقافات أخرى".

    وحريٌ الإشارة، إلى أن الأستاذ الدكتور حمدي منصور أستاذ الأدب القديم ونقده في الجامعة الأردنية، كان قدَّم للكتاب وأشارَ إلى أن" الباحثة استطاعت من خلال روائع شِعرنا القديم أن تستخرج لنا من أشعار المفضليات وقصائدها دُرراً نفيسة تكشف لنا عن علاقة الأنا بالآخر..." كما وأشاد حفظه الله " بِلُغَة الكتاب العالية الراقية وأسلوبها العلمي الرصين ورؤيتها الدقيقة الكاشفة ".

    بقي أن نُزجي تهنئة للباحثة الأكاديمية الموهوبة زينة غنيم على حُسن اختيارها لكتاب المفضليات ولجهودها الفكرية وسهرها في الدرس والبحث وتقليب ما يناهز مئة وعشرين مرجعاً ومعجماً ليكون كتابها " جدلية الأنا والآخر في الخطاب الشعري في المُفضَّليات" متكاملاً متميزاً يُغني المكتبة العربية ويكون عوناً للدارسِين والمهتمين.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.                                                                                    

      

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم